١) المعرفة الكتابية هي أساس التغيير الجذري لحياة المؤمن. هذه المعرفة خاضعة لسلطة المسيح و ليست معرفة عقلانية. يع ١ : ٢٢
 
٢) هدف الكنيسة الرئيسي هو اجتذاب الناس للمسيح لأنه يهتم جداَ بخلاصهم. لهذا ستعضد الكنيسة الخدمة الإرسالية و ستسعى وراء من هم خارج حظيرة الإيمان. مت ٢٨ : ١٦ ٢٠ ، ١ بط ٣ : ٩
 
٣) يجب على المؤمن أن يكون مثالاَ يقود كل من يتعامل معه لمعرفة المسيح و ذلك بأن يشهد عنه من خلال الصداقة و الكرازة و الحياة العملية المثالية. لو ١٤: ٢٣.
 
٤) يجب على الكنيسة أن تتجاوب مع متغيرات المجتمع العصري بدون الإخلال بجذورها الكتابية و ذلك من خلال الاستخدام المناسب للموسيقى و الفنون المختلفة. ١ كو ٩ : ١٩ - ٢٣
 
٥) العبادة الشخصية و الجماعية كلاهما جزء هام في حياة المؤمن و ذلك من خلال المداومة الصلاة الفردية و الجماعية و درس الكتاب و الحفاظ على علاقة متجددة بالرب. ٢ تي ٣ : ١٦
 
٦) الامتلاء بالروح القدس و الولاء الكامل ليسوع أمر مهم في حياة كل مؤمن و ذلك من خلال القداسة و السلوك الشخصي اللائق. اف ٤ : ٢٥ - ٢٦
 
٧) توكل قيادة الكنيسةلخدام امناء صالحين و لهم موهبة القيادة الروحية لكي يكونوا بمثابة قاعدة انطلاق للخدمة و الخدام و ذلك عن طريق استخدامهم لمواهبهم القيادية لاعداد خدام الكنيسة. اف ٤ : ١١ ١٢
 
٨) النمو الروحي و الحياة المتجدده للأشخاص يعتمد بقدر كبير على ما يلقاه الشخص من عناية و رعاية من اخوته المؤمنين. اع ٢ : ٤٢ - ٤٧
 
٩) تبنى الكنيسة على محبة و وحدة أفرادها بالرغم من اختلاف اجيالهم، اعمارهم، حالتهم الاجتماعية أو الثقافية. گل عضو مسئول امام اخيه في المحبة أن يشجعه و يقويه و يقومه و يغفر له. مت  ١٨: ١٥ - ٢٠ ، يو ٨ : ٣١ -٣٢
 
١٠) ادارة مواردنا، سواء كانت شخصية آو تنتمي للكنيسة، مبنية على اساساط كتابية و ذلك من خلال استحدامنا لأوقاتنا، أموالنا و مقدراتنا. ٢ كو ٨ : ٢٠ - ٢١
 
١١)التفوق و الامتياز في كل شئ يعطي مجدا للمسيح. لذلك سنسعى لكي نمارس كل شئ بلياقة كسفراء للمسيح عن طريق مراجعة ممارساتنا و تقييمها و العمل على سموها. ١ كو ٣ : ١٣